مقالات ساخنه

قلم جاف: الإستقرار كفة راجحة مُقابل كفة الأماني الكبيرة والأهداف

todayFebruary 6, 2023 86 3 1

Background
share close

بقلم: حسن بكري 

و رياح المصالح تدفع بسادة العالم نحو الخرطوم حيث يستقبل مطارنا المسكين  مبعوث امريكي خاص، و نظيرته مبعوثة الإتحاد الأوروبي، ومبعوثين من فرنسا و بريطانيا، واخرين بينهم المانيا و يتوسطهم الثعلب الروسي

في توقيت حرج من عمر البلد والمنطقة تتوجه الأنظار نحو مهد البشرية تمهيداً لقادم قد يغير في تفاصيل عديدة مختلفة 

وحيث تراجع دور الفاعل السياسي المحلي مقابل تقدم فاعل اقليمي و دولي، تصبح ملامح القادم واضحة للذي يقرأ بعين القلب

ملامح قوامها الإستقرار وهو الهاجس الذي يرواد الغريب، بينما القريب في تشاكس وتناحر و إختلاف

إستقرار يُغلف بمصالح الإقليمي والدولي و عيونهم على البحر الأحمر بشريط سوداني مُمتد

بينما اياديهم على القلوب و تُعِين روسيا نفسها بذهب السودان الذي يخفف عنها وطأة العقوبات الامريكية والغربية

إضافة لتمدد ونفوذ مليشيا فاغنر الروسية وتأثير ذلك على دول المنطقة. 

من هذة الزواية نقرأ ملامح القادم والهم الامريكي الأوروبي يتلخص في محاصرة روسيا، او في اقل تقدير مضايقتها في السودان

السودان الذي يؤثر بشكل مباشر على ليبيا وهو بوابة نزوح الأفارقة وهجرتهم الى اوروبا وهذا امر يضاف لهواجس الغرب من تمدد روسيا

ومع تراجع الفاعل المحلي الذي يدعي تمثيل احلام السودانيين و امانيهم يصبح من المنطق و العقل ان تتراجع هذة الأحلام والأماني نفسها لأن تطبيقها يحتاج للعمل لا للشعر والشعارات

وبذلك يمكننا إدعاء ان الوصول لإتفاق  سياسي نهائي سيحدث وفي اقرب وقت

إتفاق سيأتي بحكومة مدنية تعفي ديون السودان وتفتح الباب لمساعدات دولية ما سينعكس على معاش الناس

لكنه بالمقابل لن يأتي بسلطة مدنية تُحدث إختراقاً نوعياً في قضايا مثل العدالة و إصلاح المنظومة العدلية، واصلاح وهيكلة مؤسسة الجيش مع دمج الجيوش المتعددة الخ القضايا التي تحتاج واقعاً مختلفاً يكون فيه الفاعل المحلي هو الأقوى و الأقدر على صناعة الفعل 

واقع قوامه مشروعية الحكومة المدنية المكتسبة من حاضنة ممتدة تجمع اوسع طيف ممكن

و هو الأمر الغير متاح حالياً والسبب معلوم للجميع

فالحاضنة هذة ممزقة الأن ومنقسمة، و هذا ما يجعل الإستقرار كفة راجحة مقابل كفة الأماني الكبيرة والأهداف

وان كانت القوى المدنية والسياسية راغبة في تحقيق الغايات والأماني، فعليها ان تُعيد التفكير في ممارستها الحالية و تعمل على لملمة وجمع أصحاب المصلحة في مكان واحد.

لمزيد من المقالات إضغط علي الرابط

https://hala96.com/category/news/

#أسمعنا_بقلبك | #هلا٩٦ |#بصوتك_قادر | #السودان | #Sudan |#أسمعنا_وسمعنا_صوتك | #Hala96Fm

Written by: adminhala

Rate it

Previous post

حسن بكري

مقالات ساخنه

قلم جاف: حتي لا تتعسكر المقاومة السلمية ..

بقلم: حسن بكري  والثورات لا تُسرق إنما تضيع، وتضيع من أصحابها  ولا تموت ثورة، إنما تتراجع  ويحدث التراجع حيث نسكت عن الخطأ ونطبطب على جِراحنا والواجب التنطيف.  ملامح عديدة لا تمت للثورة بصلة تطل هنا وهناك  وتحمل مظاهر  و أساليب لا سلمية، عبر عناصر امنية زُرعت بين الثوار  عناصر ساعدها الخطاب السياسي غير الرشيد و غير المسؤول، حيث التخوين والشكيك وصدور البنات و الاولاد تُشحن بالكراهية  كراهية وجهت نحو العسكر […]

todayJanuary 31, 2023 112 2

0%