مقالات ساخنه

حكايات للبلد: أكتوبر حقهم.. أكتوبر ركوب الرأس

todayOctober 22, 2022 51 7

Background
share close

بقلم: الزين عثمان

مدخل
أكتوبر الأخضر
نص
ها مرة أخرى سوف نخرج إلى الشوارع و تلقانا الشوارع بالبسالات المضادة للعساكر والمساخر
نص أول
بين أكتوبر في العام 1964 وأكتوبر سنة 2022 مياه كثيرة مرت تحت الجسر وظل الكبرى على ما هو عليه مغلق بالحاويات مثله والطريق نحو مستقبل يكون فيه السودان وطن الحرية السلام والعدالة
نص ثاني
أكتوبر 21 بين زمانين و بين جيلين وبين طريقة الوصول نفسها حتماً بين أكتوبر الستينات و جنرالاتها و أكتوبر الراهن لا يمكنك أن تحسم فكرة أنه “نفس الزول”
نص ثالث
في أكتوبر الستينات رسم السودانيين للأخرين خارطة إسقاط الانقلابات واخبروهم أن الشعوب تنتصر على السلطة إن هي أرادت ذلك وهو ما حدث بالفعل حين خرج الجنرال عبود قائلا ” إذا كنتم لا ترغبون في أن أحكمكم تلك امانتكم أردها اليكم ”
نص رابع
في الستينات لم تكن هناك محاور إقليمية كانت أمريكا البعيدة وروسيا الأكثر بعداً مشغولون بما يخصهم وقتها لم تكن دولاً تحاول الآن أن تصنع ديمقراطية السودان قد نشأت بعد
نص خامس
في أكتوبر خاصتهم أسقط الجدود سلطة العسكر ثم مضوا لحال سبيلهم في انتظار أن تمنحهم السماء وعداً وقمحاً وتمني ديمقراطية عدالة وسلام لكنهم سرعان ما وجدوا أنفسهم وقد أبدلوا أكتوبر الأخضر ب “مايو” المجرتق بالدم كان عليهم أن يعودوا مرة أخرى للشوارع هاتفين “حكم العسكر ما بتشكر” ومعها ي “سفاح لن ترتاح” وأن يفقد السودان (16) سنة أخرى
نص سادس
في السادس المنصور من ابريل 1985 كان “نميري” في ذمة الشعب كان ابريل بمثابة اعادة لسيناريو أكتوبر كان الشعب هو نفسه الشعب والشوارع هي الشوارع كانت الأحلام الجديدة أكبر من تلك التي سقطت وكان محجوب الشريف و حنبنيهو ومحل الفرد تتقدم قيادتنا الجماعية
نص سابع
كانت الثورة وكانوا هم ما يزالون في تربصهم القديم ثلاث سنوات وبضع شهور كانت كافية لأن تعود “المارشات” ويصعدون هم ليهبط الوطن في درك التراجع السحيق رغم أنهم أخبرونا بأنهم “الانقاذ” وما تبقى من حكاية الثلاثون عاماً معلومة
نص ثامن
وفي ذات السادس من أبريل كان جيلاً حلو الشهد فتيان وصبايا يمرحوا في صباح الغد عيونهم برقهن لماح خفاف ولطاف وثابين أوان الجد لم يكن الديسمبريون ساعتها يقفزون في الظلام بل كانوا ينطلقون مدفوعين بالبحث عن الضوء في آخر النفق “حرية سلام وعدالة” ومثل مايو صارت يونيو في ذمة الشعب
نص تاسع
وما يزالون في تربصهم القديم يعيدون ذات السيناريوهات ينقلبون على الشعب وثورته يحاولون أن يجعلوا من ديسمبر النسخة الثالثة من أكتوبر و أبريل . لكنهم لا يعلمون أن المعركة هذه المرة مختلفة وأن الجيل غير وان ثمة “براهين متعددة” على ذلك
نص قبل الأخير
قدرنا أن نكون الجيل الذي سيضع نهاية حقبة الانقلابات في السودان العبارة التي كتبت في بيان لجان مقاومة بحري قبل أن يعيد كتابتها 117 شهيد بدمهم وهم يرددون “يسقط حكم العسكر” يكتبونها في الشوارع في جدران البيوت على مقاعد الحافلات وفي حائط القصر نفسه وفي مجلس الوزراء
نص أخير
21 أكتوبر يعود التاريخ ويعودون معه بذات راياتهم مواقفهم وهتافاتهم أناشيدهم وكلماتهم وذات جمعة يغبرون أقدامهم في نفس الشوارع يهتفون ملء يقينهم العسكر للثكنات السلطة سلطة شعب هو من صنع الثورة وهو من سينتهي بها إلى حيث يرغب ويبتغي وان الردة مستحيلة مثلها و “التسوية” التي لا تنتج عدالة ولا سلام

لمزيد من المقالات إضغط علي الرابط

https://hala96.com/category/news/

#أسمعنا_بقلبك | #هلا٩٦ |#بصوتك_قادر | #السودان | #Sudan |#أسمعنا_وسمعنا_صوتك | #Hala96Fm

Written by: adminhala

Rate it

Previous post

الزين عثمان

مقالات ساخنه

حكايات للبلد: زمان التسويات

بقلم: الزين عثمان مدخل التسوية نص التسوية ما كعبة , كعبة التسوية الكعبة نص أول وبعد عام من انقلاب 25 أكتوبر تحول التوصيف من الانقلابيين إلى المكون العسكري وتحول إسقاط الانقلاب إلى إنهاء الانقلاب نص ثاني وفي موسم الرحيل عودة جديدة الاخبار المتداولة تقول باقتراب قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي والمكون العسكري من عقد اتفاق جديد يضع حداً للنزاع ويقودهم نحو التوافق فيما بينهما لإكمال الفترة الانتقالية نص ثالث يخبرونك […]

todayOctober 18, 2022 27 5

0%